الحقيقه نور على طريق الهدايه


    الكويت... بيضة قبان في لعبة المحاور الدولية

    شاطر
    avatar
    جعفر الخابوري
    Admin

    المساهمات : 44
    تاريخ التسجيل : 14/10/2013

    الكويت... بيضة قبان في لعبة المحاور الدولية

    مُساهمة من طرف جعفر الخابوري في الإثنين أكتوبر 14, 2013 4:12 pm


    الكويت... بيضة قبان في لعبة المحاور الدولية
    متابعة: محمد حميد الصواف


    شبكة النبأ: حزم امير الكويت أمره بقطع الطريق على التدخلات الخارجية في شؤون دولته من بعض الامارات الخليجية الاخرى، بعد ان وجه لطمة قوية لذيولها بعد ان تمادت بحسب المتابعين في محاولات زعزعة استقرار البلاد املا في تمرير مخططاتها الاقليمية المشبوهة.
    فالكويت التي باتت بيضة القبان بإرادتها الوطنية الواضحة بعد ان نجحت في النأي بالنفس عن لعبة المحاور الاقليمية والدولية، وهو مما اثار حفيظة بعض الدول الخليجية الراعية لأعمال الفوضى والاضطرابات في الشرق الاوسط.
    ويتهم بعض المراقبين اطراف محلية في الكويت بالتعاون مع اطراف حكومية خارجية ولوبيات مؤدلجة دينيا بمحاولة تفتيت النسيج الاجتماعي وقلب النظام الديمقراطي بشتى الوسائل، الشرعية وغير الشرعية.
    حيث لوحظ سعي حثيث لرموز تلك الجماعات في ضرب مكانة أمير البلاد الذي يعد راعي الدولة وصمام أمانها بشكل متكرر، أملا في خلق فجوة بين ابناء الكويت واميرها الذي طالما كان تربطه بالشعب علاقة ودية لا تشوبها شائبة.
    فقد قضت محكمة كويتية بسجن ثلاثة من نواب المعارضة السابقين ثلاث سنوات عقابا على تصريحات مسيئة لأمير البلاد، واعتقل النواب السابقون وهم فلاح الصواغ وبدر الداهوم وخالد الطاحوس في أكتوبر تشرين الأول بعد احتجاج قادته المعارضة واستخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت لفضه.
    وذكرت جريدة الان الالكترونية أن الدعوى القضائية تركزت على تصريحات بشأن الأمير الشيخ صباح الأحمد الصباح قبل تجمع في ديوانية بالكويت. وأكد مسؤول في المحكمة بمدينة الكويت الحكم وقال إنه يمكن استئنافه. فيما صدر حكم مثيل بالسجن خمس سنوات على شخص آخر تجاهر بالإساءة للأمير في موقع تويتر.
    وجاء في بيان للحكومة الكويتية إنها تدعم حرية التعبير ولكن يجب عليها أن تتخذ إجراءات ضد أي تعليقات غير قانونية بشأن أمير البلاد. وقالت وزارة الإعلام الكويتية بشأن هذه القضية "إن الكويت لديها تقليد عريق بشأن النقاش المفتوح وحرية التعبير لطالما تفاخرت به." وأضافت "إننا دولة تحكمها سيادة القانون ودستورنا ينص على أن ذات الأمير مصونة لا تمس".
    وطالما اتسمت الكويت على العكس من جميع الدول الخليجية الاخرى بمنح قدر كبير للمعارضة لممارسة نشاطاتها، الا انها بدأت في الأشهر الأخيرة في اتخاذ إجراءات صارمة بشأن أي تعليقات حساسة من الناحية السياسية تنشر على الإنترنت.
    ويحظى موقع تويتر بشعبية في الكويت التي يبلغ عدد سكانها 3.7 مليون نسمة ويمكن أن يتابع مئات الآلاف من المستخدمين حسابات الشخصيات الشهيرة.
    وساعد الوضع الديمقراطي العريق في الكويت ونظام الرعاية الاجتماعية السخي لديها في تجنيبها اضطرابات على غرار انتفاضات الربيع العربي رغم خروج مظاهرات من حين لآخر بشأن المشاركة السياسية وقضايا محلية أخرى.
    الى ذلك بادرت السلطات التشريعية الى سن جملة قوانين اصلاحية جديدة، وذكرت وكالة الأنباء الكويتية (كونا) ان لجنة برلمانية اقترحت مؤخرا ان تدفع الحكومة جزءا من الفوائد على القروض الشخصية للمواطنين وان تمنح ألف دينار (3.500 دولار) لكل مواطن ليست عليه مثل تلك الديون.
    وأضافت الوكالة ان اللجنة وافقت على "اقتراح بقانون بشأن إسقاط فوائد القروض على المواطنين المقترضين عن الفترة الزمنية.. الاول من شهر يناير 2002 حتى الاول من شهر ابريل 2008). وتابعت ان اللجنة "وافقت كذلك على منح مبلغ وقدره 1000 دينار كويتي لكل مواطن لم يقترض لسداد التزاماته المالية للدولة."
    واذا اصبح المقترح قانونا فلن تكون هذه المرة الاولى التي تقدم فيها الكويت وهي من اغنى دول العالم من حيث دخل الفرد مثل هذه المساعدات المالية. ففي 2011 قدم الامير صباح الاحمد الصباح الف دينار لكل مواطن من مواطني الكويت البالغ عددهم 1.2 مليون نسمة بالاضافة الى حصص طعام مجانية لمدة 13 شهرا.
    من جانب آخر اقر البرلمان الكويتي مشروع قانون في القراءة الاولى يفتح الباب امام منح الجنسية الكويتية لحوالى اربعة الاف شخص من اصل 106 الاف من عديمي الجنسية او "البدون" في الكويت. وصوت 33 نائبا لصالح المشروع مقابل 14 عضوا في البرلمان بينهم وزراء، امتنعوا عن التصويت. وليصبح نافذا، يجب ان يخضع مشروع القانون لجولة ثانية من الاقتراع وللمصادقة عليه من قبل امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الصباح.
    و"البدون" ولدوا وعاشوا في الكويت ويطالبون بالجنسية الكويتية، الا ان السلطات تعتبر ان 34 الفا من بينهم فقط مؤهلون للحصول على الجنسية، بينما الباقون يحملون جنسيات اخرى.
    وتتهم السلطات البدون باتلاف اوراقهم الثبوتية من بلادهم الاصلية للاستفادة من تقدمات الدولة الكويتية الغنية التي ترعى مواطنيها من المهد الى اللحد.
    وقال النائب الشيعي يوسف الزلزلة خلال النقاش في البرلمان ان "البدون مقموعون ومحرمون من حق العمل والصحة والتعليم والحصول على رخصة سوق وحتى الزواج". واضاف ان البدون يعانون من "الاهانة وسوء المعاملة".
    واستلهم البدون احداث الربيع العربي للتظاهر في الكويت مرارا وتكرارا من اجل المطالبة بالجنسية وبحق العمل والتغطية الصحية.
    شبكة النبأ المعلوماتية- السبت 16/شباط/2013 - 6/ربيع الثاني/1434

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس نوفمبر 23, 2017 12:53 pm