الحقيقه نور على طريق الهدايه


    امريكا والمأزق السوري... حرب أكبر من ان تحتملها واشنطن

    شاطر
    avatar
    جعفر الخابوري
    Admin

    المساهمات : 41
    تاريخ التسجيل : 14/10/2013

    امريكا والمأزق السوري... حرب أكبر من ان تحتملها واشنطن

    مُساهمة من طرف جعفر الخابوري في الإثنين أكتوبر 14, 2013 4:24 pm

    امريكا والمأزق السوري... حرب أكبر من ان تحتملها واشنطن
    محمد حميد الصواف
     
    شبكة النبأ: تظهر المعطيات الجيوسياسية في حوض بلدان شرق المتوسط، وما يكتنفها من مكامن عسكرية واجتماعية مركبة، ان الولايات المتحدة جعلت من نفسها في مكان لا يحسده عليها احد، وبات مخيرة بين خيارين اهونهما اشد مرارة من الآخر، بعد اعلانها قرار الحرب على سوريا.
    فالتعقيدات والتداخلات للازمة السورية، ومسعى الولايات المتحدة الى ابراز نفسها مرة أخرى قطبا احاديا وحيدا في العالم قادر على مسك جميع خيوط اللعبة في سوريا، (بالرغم من ادراك البيت الابيض استحالة العودة بالتاريخ الى وراء مجددا)، كل ذلك اعاد الى الحسبان لدى صناع القرار الامريكي الغرق في وحل جديد لن تكون قادرة على الهرب منه كما فعلت في افغانستان والعراق سابقا.
    تكلفة الحرب على سوريا كما يراها المحللون، اكبر من ان تكون واشنطن قادرة على استيعابها، على الصعيد العسكري والسياسي والاقتصادي ايضا، وهذا ما يدركه أوباما جيدا وحلفائه في اسرائيل.
    فيما تبين الرسائل التي بعثها الامريكان الى سوريا وايران وبعض الدول المناوئة للعدوان، ان الولايات المتحدة تشعر بإحراج شديد بعد تهورها السياسي واستباقها الاعلان عن نيتها شن حرب على سوريا.
    التصريحات الامريكية باجمعها اقرت انها لا تسعى الى اسقاط النظام، وغالبا ما اعقبتها تبريرات تسوق حجة استخدام السلاح الكيماوي في المعارك الداخلية السورية القائمة، وهذا ما يعكس ندم الولايات المتحدة على تسرعها من جهة، ومحاولتها لحفظ ما الوجه من جهة أخرى.
    اذ سارع وزير الدفاع الأمريكي تشاك هاجل بإبلاغ أعضاء الكونجرس أن ضربة عسكرية محدودة لردع سوريا ستتكلف على الأرجح عشرات الملايين من الدولارات لكن بالاسترشاد بالتجارب السابقة قد يزيد الرقم كثيرا عن ذلك.
    ومن المألوف أن تبدأ القوات الأمريكية هجوما باطلاق العشرات من صواريخ توماهوك التي يتكلف الواحد منها نحو مليون دولار وتسقط قنابل من طائرات بي-2 التي لا ترصدها أجهزة الرادار والتي تطير 18 ساعة في رحلة الذهاب أو الاياب من وإلى قواعدها بتكلفة 60 ألف دولار في الساعة.
    وقال تود هاريسون محلل ميزانية الدفاع في مركز التقييمات الاستراتيجية والميزانية "اندهشت عندما سمعته (هاجل) يقول عشرات الملايين من الدولارات. انه تقليل متعمد من حجم التكلفة."
    وأضاف أن وزير الدفاع ربما كان يفكر فيما سيتعين على وزارة الدفاع (البنتاجون) إنفاقه خلال الفترة المتبقية من السنة المالية 2013 والتي تنتهي في 30 سبتمبر أيلول.
    وستذهب معظم تكاليف ضرب سوريا إلى استبدال الذخيرة المستخدمة وهي مبالغ لن تكون هناك حاجة اليها حتى تبدأ السنة المالية 2014 في الأول من أكتوبر تشرين الأول.
    وتابع "إذا ما أدرجنا تكاليف استبدال الذخيرة فانها (العملية ضد سوريا) قد تتكلف ما بين نصف مليار ومليار دولار وفقا لعدد الأهداف التي سيهاجمونها."
    وأطلقت البحرية الأمريكية 221 صاروخ توماهوك في العمليات ضد قوات الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي عام 2011 استخدم نصفها تقريبا (110) في اليوم الأول من العملية ضد 22 هدفا عسكريا ليبيا ومن بينها دفاعات جوية ووحدات اتصال وقيادة. بحسب رويترز.
    وإذا استخدمت القوات الأمريكية نفس العدد من الصواريخ لضرب الأهداف السورية التي ترتبط باستخدام قوات الرئيس بشار الاسد أسلحة كيماوية فقد تتجاوز التكاليف 100 مليون دولار.
    والسفن العسكرية الأمريكية في المنطقة منتشرة بالفعل في إطار العمليات الدورية. وللبحرية الأمريكية أربع مدمرات صواريخ موجهة في شرق البحر المتوسط بينما ترابض حاملة الطائرات نيميتز في البحر الأحمر.
    وبينما قدر هاجل تكلفة عملية ضد سوريا بعشرات الملايين خلال جلسة لمجلس النواب رفض مسؤولون في البنتاجون الادلاء بتفاصيل حول تصريحاته أو الاستفاضة في مناقشة التكاليف.
    وقال جورج ليتل المتحدث باسم البنتاجون في إفادة صحفية "لن أتحدث عن أرقام محددة لأنني لا أريد ان أوحي ان لدينا صورة دقيقة عن العملية العسكرية التي ستنفذ."
    كما رفض التكهن بكيف سيدفع البنتاجون تكاليف مثل هذه العملية في وقت يشهد تقليصا للميزانيات.
    ولن يفاجأ الرئيس السوري بشار الأسد أو جيشه اذا بدأت الصواريخ الأمريكية في ضرب سوريا قريبا.. لكنه قد يستفيد بشكل أو آخر من تأخر الضربة نتيجة سعي الرئيس الامريكي باراك أوباما لكسب موافقة الكونجرس على هذه الخطوة.
    ومن غير الواضح حتى الان متى ستوجه ضربة أمريكية لسوريا لكن الأسد كان أمامه بالفعل متسع من الوقت للاستعداد. فالمسؤولون الأمريكيون بدأوا التحدث صراحة عن احتمال ضرب سوريا بعد قليل من الهجوم الكيماوي بالقرب من دمشق في 21 اغسطس اب. وأقر مسؤول امريكي اخر تحدث ايضا شريطة عدم نشر اسمه بان التأجيل اضاف "تعقيدات" لجهود التخطيط.
    وقال السناتور جون مكين أحد الجمهوريين الذين دفعوا بقوة باتجاه عمل عسكري في سوريا انه "صدم" عندما قال أوباما ان الجيش أبلغه بان الهجوم سيظل مؤثرا إذا تم شنه في غضون شهر. وقال مكين في الكونجرس "عندما تقول للعدو انك ستهاجم فمن الواضح انه سيختفي ويجعل الامر اصعب."
    الطائرات بدون طيار غير محبذ في سوريا
    ومن غير المرجح ان تلعب الطائرات بدون طيار دورا رئيسيا في اي ضربة أمريكية لسوريا مما يسلط الضوء على محدودية قدرات تلك الطائرات.
    ولا تستطيع الطائرات بدون طيار الاشتباك في الجو وستكون في مرمى نظام الدفاع الصاروخي السوري الارض-جو ولن يصعب على اجهزة الرادار رصد هذا النوع البطيء من الطائرات مقارنة بالطائرات المقاتلة.
    وتفتقر ايضا صواريخ هيلفاير التي تحملها الطائرات بدون طيار عادة الى قوة صواريخ كروز والتي تعتبر السلاح المرجح استخدامه في اي ضربة امريكية محدودة ضد قوات الرئيس السوري بشار الأسد.
    وقال مسؤول دفاعي أمريكي "من المعروف ان نظام الدفاع الجوي السوري قوي. الطائرات بدون طيار مثلها مثل اي منصة (جوية) عرضة لانظمة الدفاع المتكاملة."
    واستخدمت الطائرات بدون طيار لحماية القوات الأمريكية في مجالات جوية تخلو بدرجة كبيرة من الندية مثل فوق العراق وأفغانستان وقتل المشتبه في تورطهم بالارهاب في باكستان واليمن. ويمكن التحكم بهذه الطائرات عن بعد من قواعد في الولايات المتحدة مما يجنب المخاطرة بأرواح أفراد الجيش الامريكي الذين يشغلونها.
    الوضع في سوريا لا يناسب استخدام الطائرات بدون طيار المسلحة ولو في الوقت الراهن على الاقل. وقالت اودري كيرث كرونين استاذة السياسة العامة بجامعة جورج ميسون "اذا كنا لا نسيطر على المجال الجوي فانها (الطائرات بدون طيار) بطيئة وتصدر ضجيجا ويسهل اسقاطها. انها حقا غير مفيدة عندما يتعلق الامر بدولة مثل سوريا."
    وتحمل الطائرات بدون طيار عادة صواريخ هيلفاير ذات الرأس الحربي زنة 9 كيلوجرامات تقريبا إلا ان بعض الطرز الحديثة يمكنها اسقاط قنابل زنتها نحو 226 كيلوجراما.
    حقائق: ضربات امريكية محدودة تلتها تداعيات غير متوقعة
    ويحاول فريق الامن القومي الامريكي إعداد المبررات التي من شأنها إقناع اعضاء الكونجرس المتشككين بتوجيه ضربة محدودة للحكومة السورية.
    وفيما يلي تفاصيل ضربات صاروخية وعمليات عسكرية محدودة أخرى نفذتها الولايات المتحدة خلال السنوات الثلاثين الماضية وما تلتها من تبعات:
    - لبنان 1983 : في سبتمبر ايلول 1983 قصفت سفن حربية أمريكية راسية في البحر المتوسط قبالة لبنان قوات سورية وفلسطينية وقوات للدروز في جبال الشوف خارج بيروت دعما للجيش اللبناني اثناء الحرب الاهلية التي بدأت في 1975.
    كان هذا تحركا ضمن عدة تحركات خلفت مفهوما بأن الولايات المتحدة تتخذ موقفا منحازا في الحرب. وبعد شهر فجر انتحاريون شيعة ثكنات مشاة البحرية الامريكية وثكنات فرنسية في بيروت مما أسفر عن مقتل 241 جنديا من مشاة البحرية الامريكية و58 مظليا فرنسيا. وسحب الرئيس الأمريكي آنذاك رونالد ريجان القوات الامريكية من لبنان في فبراير شباط 1984 . واستمرت الحرب الاهلية في لبنان حتى عام 1990.
    - ليبيا 1986: ضربت قاذفات أمريكية مواقع في مدينتي طرابلس وبنغازي الليبيتين بعد عشرة أيام من تفجير ملهى لا بل في برلين الغربية الذي يتردد عليه جنود امريكيون في هجوم اتهمت واشنطن ليبيا بتدبيره. وتردد ان ابنة الزعيم الليبي معمر القذافي بالتبني قتلت فيما اشارت تقارير الى ان أولاده أصيبوا في الهجوم. بحسب رويترز.
    ولم يتم الربط بين ليبيا وأي هجوم ارهابي كبير آخر إلى أن تم تفجير طائرة ركاب تابعة لشركة بان أمريكان فوق لوكربي باسكتلندا عام 1988 في هجوم قتل فيه 259 شخصا كانوا على الطائرة بالاضافة الى 11 شخصا آخر على الارض. وأدانت محكمة في هولندا عام 2001 الليبي عبد الباسط المقرحي الذي نفى ضلوعه في التفجير.
    - أفغانستان والسودان 1998 : رد الرئيس الأمريكي في ذلك الوقت بيل كلينتون على تفجيرين نفذهما تنظيم القاعدة واستهدفا سفارتي الولايات المتحدة في كينيا وتنزانيا بتوجيه ضربات بصواريخ موجهة على معسكرات القاعدة في أفغانستان ومصنع الشفاء للادوية في السودان. وفي التسعينات كان اسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة وقتها يقيم في الخرطوم وكانت المخابرات الامريكية تعتقد ان المصنع ينتج أسلحة كيماوية. وقال دبلوماسيون أوروبيون في وقت لاحق ان المصنع كان مصدرا رئيسيا للدواء في السودان.
    ويقول محللون ومؤرخون ان بن لادن الذي تردد انه سخر من الهجوم قائلا انه لم يقتل إلا إبلا ودجاجا اعتبره دليلا على ان الولايات المتحدة ليست مستعدة لمواجهة قواته. وفي اكتوبر تشرين الاول 2000 تعرضت المدمرة الامريكية كول التي تحمل صواريخ موجهة لهجوم انتحاري من تنفيذ القاعدة أثناء تزودها بالوقود في ميناء عدن باليمن مما ادى الى مقتل 17 بحارا أمريكيا. وبعد عام وقعت هجمات 11 سبتمبر ايلول في نيويورك وواشنطن التي قتل فيها نحو 3000 شخص.
    - العراق 1993 و1996 و1998 - في عام 1993 أمر الرئيس الامريكي بيل كلينتون باطلاق صواريخ توماهوك على مقر جهاز المخابرات العراقية ردا على محاولة عراقية فاشلة لاغتيال الرئيس الامريكي الاسبق جورج بوش الاب.
    وفي عام 1996 وقع هجوم امريكي بريطاني على منشآت للدفاع الجوي في جنوب العراق ردا على هجمات عراقية على الاقلية الكردية وتحدي العراق مناطق حظر الطيران التي أقيمت بموجب قرار مجلس الامن التابع للامم المتحدة.
    وفي عام 1998 ضربت حملة قصف امريكية بريطانية أطلق عليها "ثعلب الصحراء" واستمرت أربعة أيام منشآت أبحاث وتخزين اسلحة عراقية ردا على رفض الرئيس العراقي صدام حسين التعاون التام مع مفتشي الاسلحة التابعين للامم المتحدة.
    وقال مسؤولون أمريكيون ان هذه الضربات أضعفت قبضة صدام على السلطة لكنه بقي رئيسا للعراق الى ان اطيح به في الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2003.
    شبكة النبأ المعلوماتية- الاثنين 9/أيلول/2013 - 2/ذو القعدة/1434

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء سبتمبر 20, 2017 7:34 am